دمعة الفرح

ابداع و تميز
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 بيان فضل سورة البقرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 19
تاريخ التسجيل : 01/02/2016
العمر : 23
الموقع : دمعة الفرح

مُساهمةموضوع: بيان فضل سورة البقرة   الثلاثاء فبراير 02, 2016 12:08 pm

ثبت في الحديث الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم: " اجعلوا من صلاتكم في بيوتكم، فإن الشيطان يفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة هذا يدل على أن قراءة سورة البقرة "وقراءة القرآن والإكثار من الذكر من أسباب طرد الشيطان والحماية من شره ، فيشرع للمرأة والرجل أن يكون لهم نصيب من القراءة في البيت، قراءة القرآن و الإكثار من ذكر الله؛ لأن ذلك من أسباب السلامة من شر عدو، يقول الله سبحانه: " وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ " ، ومعنى يعشُ يعني يغفل ويعرض، فالغفلة عن ذكر الله وعن قراءة القرآن من أسباب استعلاء الشياطين على الإنسان وكثرة الوساوس والهموم،

وكثرة القراءة للقرآن وكثرة الذكر والتسبيح والتهليل والاستغفار من أسباب طرد الشيطان، ومن أسباب سلامة القلب من الوساوس والهواجس الضارة، فنوصي من سمع هذا البرنامج بالإكثار من ذكر الله وقراءة القرآن في الليل والنهار وفي جميع الأوقات بالتسبيح والتهليل، فإن هذا كله من أسباب الحماية من عدو الله ومن أسباب عدم الوساوس ومن أسباب طرد الشياطين من بيتك.


قد ثبت عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنه قال: " يؤتى بأهل القرآن يوم القيامة، الذين يعملون به، تقدمه سورة البقرة وآل عمران تحاجان عن أصحابهما يوم القيامة كأنهما غمامتان أو غيايتان أو فرقان من طير صواف، تحاجان عن أصحابهما " فهذا الحديث الصحيح وما جاء في معناه يدل على أن البقرة وآل عمران تحاجان عن أصحابها الذين يعملون بالقرآن ؛ لأنه قال بأهله العاملين به، فالقرآن حجة لمن عمل به، القرآن كله حجة، ومن أسباب سعادة العبد أن القرآن يشفع له يوم القيامة ويشفّع ، وهكذا هاتان السورتان العظيمتان تحاجان عن أصحابهما العاملين بهما، وإذا كان الرجل يحفظ سورة البقرة ويعمل بها هي أيضا، تحاج عن صاحبها وإن لم يحفظها إذا كان يعمل بها فإنها حجة له ومن أسباب دخوله الجنة، فالواجب على المؤمن أن يعتني بالحفظ والعمل، فإذا لم يتيسر الحفظ فالمهم العمل وإذا كان يقرأ ولو نظراً ويعتني ويعمل، وإن تيسر الحفظ فهذا خير إلى خير ونور إلى نور، لكن الأهم من هذا كله العمل، كونه يقرأ القرآن ويعمل به، سواء حفظه أو لم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://domou3elfarah123.freedomiraq.com
 
بيان فضل سورة البقرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دمعة الفرح :: اسلاميات :: ركن علوم القراَن والحديث النبوي-
انتقل الى: